حـــــبي الو حــيد

حـــــبي الو حــيد

همسات

المواضيع الأخيرة

» أباسالك يا دنيا .. ؟؟؟
السبت فبراير 18, 2012 6:37 pm من طرف ( زهرة السوسن )๑۩۞۩๑ «(

»  خواطر عن الصدااقة
الخميس فبراير 16, 2012 2:16 pm من طرف ( زهرة السوسن )๑۩۞۩๑ «(

» عندما تموت الحكايه
الخميس فبراير 16, 2012 2:03 pm من طرف ( زهرة السوسن )๑۩۞۩๑ «(

» ع1اب اغلى البشر
الأربعاء فبراير 15, 2012 10:03 am من طرف ©♠❀۩إنــ بقايا ــسان ۩❀♠©

» الالوان وتاثيرها على الصحه
الأربعاء فبراير 15, 2012 9:50 am من طرف ©♠❀۩إنــ بقايا ــسان ۩❀♠©

» قصيدة العاشقه الكويتيه في حبيبها السعودي
السبت فبراير 11, 2012 4:22 pm من طرف ©♠❀۩إنــ بقايا ــسان ۩❀♠©

» قصيدة فتاة
السبت فبراير 11, 2012 4:17 pm من طرف ©♠❀۩إنــ بقايا ــسان ۩❀♠©

»  كــــــــــــــلامات من القلب
السبت فبراير 11, 2012 4:07 pm من طرف ©♠❀۩إنــ بقايا ــسان ۩❀♠©

»  علامااات الحب
السبت فبراير 11, 2012 4:05 pm من طرف ©♠❀۩إنــ بقايا ــسان ۩❀♠©

التبادل الاعلاني


    نماذج من العلمانية في الفكر العربي الحديث والمعاصر

    شاطر
    avatar
    ©♠❀۩إنــ بقايا ــسان ۩❀♠©
    نائب المدير
    نائب المدير

    عدد المساهمات : 197
    السٌّمعَة : 13
    تاريخ التسجيل : 15/12/2010

    نماذج من العلمانية في الفكر العربي الحديث والمعاصر

    مُساهمة من طرف ©♠❀۩إنــ بقايا ــسان ۩❀♠© في الأربعاء ديسمبر 29, 2010 5:20 pm

    التعريف بالكتاب:
    نماذج من العلمانية في الفكر العربي الحديث والمعاصر ،المؤلف : د. أحمد ماضي، الناشر دار الشروق 2005 ، عدد الصفحات 135 القطع :الصغير.
    يستهل المؤلف "احمد الماضي " كتابه بمؤشرات بزوغ العلمانية في العالم العربي بدايات القرن التاسع عشر من خلال استناده على عاملين أساسيين هما:الحملة الفرنسية على مصر، وبروز مجموعة من المفكرين العرب أولهم رفاعة الطهطاوي . ومن ثم ينتقل الى عرض ملامح عن علمانية ابرز اربعة مفكرين عرب في القرن العشرين نادوا بشكل صريح بمبدأ الدولة العلمانية النموذج الامثل لديهم لانهاء حالة الضعف والتخلف والانقسامات داخل الوطن العربي .
    عرض للكتاب :
    بداية يتحدث الماضي برأيه المستند الى الادبيات و الدراسات الخاصة بالمفكرين والباحثين بحيث لم يخرج بعيدا عنها في تحليلة للعلمانية عن المفكر رفاعة الطهطاوي الذي استند في علمانيته الى رسم صورة وردية و مثالية جدا لواقع الحال في فرنسا معتقدا أن معظم الموارد البشرية ، القانون ، الدستور و الشرطة ليس واردا في كتاب الله و لا سنة رسوله وقد راى أن بفرنسا نموذجا للسعادة خارج حدود الاسلام حيث يسود العدل و الانصاف و المساواة بين المواطنين والازدهار الفكري والعلمي والمدني ، وقد لخص تجربته في كتابه "تخليص الابريز في تخليص باريز" ( أي ماتعرف الآن باريس).
    وقد وضح الماضي المعايير في علمانية رفاعة الطهطاوي وهي ثلاثة : المعيار الاول : العقل و لكن في نفس الوقت اعتمد النقل بدليل قوله انه لا يستحسن الخوض فيما يخالف نص الشريعة المحمدية كما انتقد كتب الفلسفة و اعتبرها محشوة بأفكار ضلالية مخالفة لسائر الكتب السماوية . المعيار الثاني وهو حقوق الشخص كحرية الاعتقاد و حرية الضمير و لكنه أشترط ان لا تتجاوز الحرية أصل الدين . المعيار الثالث : دافع الطهطاوي عن نظام الجمهورية و أنصار الحرية و رفض وجود الملك بالكلية، وهذا اول موقف بوصف "بالرديكالية السياسية" فقد ركز على مفهوم الوطن أولا و التصور المدني او العلماني بدل التصور الديني ثانياً.
    التجليات العلمانية عند الطهطاوي:
    ويعتبر الماضي ان علمانية الطهطاوي تتضح من خلال تأكيده على ضرورة و جود شكل دستوري ينظم العلاقات في الدولة من أجل تقييد سلطات الحكومة. وتأييده لحكم الشعب وأن الأمة مصدر السلطات والحكم عبارة عن تعاقد بين الحاكم و المحكوم.
    انجازات الطهطاوي على ارض الواقع
    استطاع كتابه الآنف الذكر من وجهة نظر الماضي المدّعمة بأراء مفكرين عدة ، التمهيد لثورة فكرية أثرت على التفكير المصري تباعا بحيث تم حصول تغيير على جانبيين و هما الاعتراف بالدور الخاص للعقل و العلم في حياة المجتمع و ازالة الفرقة الدينية و اصلاح المجتمع .
    كما استطاع كتابه لفت نظر الحاكم محمد علي بحيث مهد لعصر نهضة عربية تزامنت مع الحملة الفرنسية التي لعبت دورا كبير في بزوغ الفكر العلماني في الوطن العربي .
    و قد أثرت الدولة الفرنسية في مبادئها الثلاث: الحرية، المساواة ،الاخاء على العالم بأسره و منه مصر الذي أثمر بعث فكرة القومية المصرية و الديموقراطية .
    وقد ساهم نابليون بغض النظر عن اطماعه الاستعمارية في تأسيس أول مجلس وزراء و برمان في مصر " الديوان العام " حيث تعتبر البذور الاولى لحكم النيابي و التمهيد بظهور الديموقراطية البرجوازية في مصر التي امتدت فيما بعد الى بلاد الشام و غيرها من اقطار الوطن العربي .
    كما يحدد الماضي العلمانية في شخصين : الطهطاوي أول علماني في الوطن العربي يعد محمد علي أول علماني و حاكم مسلم في العصر الحديث يخرج عن النموذج الاسلامي و تراثه و يتجه مباشرة الى أوروبا ليستفيد من علومها و مؤسساتها لتنظيم دولته و تطوير مجتمعه جذريا. فكان اتجاهه ليبراليا عقلانيا.
    انجازات "محمد علي "على صعيد العلمانية
    وفي القسم الثاني من الفصل الاول يتحدث الماضي عن العامل التاني : محمد علي باشا بحيث وجدت افكار الفرنسيين مكانها في اجراءاته من حيث مستوى الوقائع و الافكار في مواجهة الموروث و الماضي و من الانجازات : سن القوانيين الوضعية و المساوة الدينية ، الحد من سلطة الاوقاف و الازهر، التطوير في المجال الزراعي و العسكري و التراثي و الثقافي و العلمي والبعثات، اعادة تنظيم أجهزة الدولة، فصل الدين عن الدولة , و الغاء أشكال التمييز بين المصريين.
    و لكن في نفس الوقت يضيف الماضي منتقدا انه طغى على حكم محمد علي التقليدي القرار الشخصي و ليس مؤسسات سياسية متطورة و تفرد الدولة و مؤسساتها بمحمد علي و أسرته ، كما و قفت تجربة التحديث عند حدود الاقتباس دون الاستيعاب و التطوير, و بالرغم من اصلاحات محمد علي العسكرية و الادارية و الاقتصادية فقد اهمل الاختلافات السياسية واقتصر اهتمامه بالتنمية المادية و الكنولوجية لخدمة الاغراض العسكرية الامبراطورية دون ان يلتفت الى بناء الانسان كانسان فاصلاحاته التقدمية تحققت على حساب الجماهير المصرية كالعمّال و الفلاّحين و الحرفيّين.
    الخلاصة
    يلخّص الماضي الفصل الاول باسباب بروز الاتجاه العلماني في اهم عاملين لبروز العلمانية في الوطن العربي حيث تأثر الطهطاوي بالثورة الفرنسية و تأثر محمد علي بالحملة الفرنسية حيث اسهما في نزوعهما العلماني و انعطافهما نحو النمط المدني من التفكير , فالطهطاوي من خلال افكاره و الآخر من خلال اصلاحاته و اجراءاته المختلفة.
    شخصيات علمانية أثرت على الفكر العربي الحديث:
    اولا :شبلي شميل(1850-1917) (لبناني)
    شبلي شميل يعد أول اشتراكي, دارويني, مادي, حاول الربط بين نظرية العلم والدين متخذا منه موقفا ايجابيا باعتباره أداة تسهم في تحسين أحوال الناس وتوحيدهم و التقليل من المشكلات الناجمة عن الاختلاف الديني وقد عد العلم ( الدين الحق ) فالعلم يقاوم التعصب بفتح العقول وتحريرها من قيود الأفكار المسبقة.
    مشددا في الوقت ذاته على تحديد دور رجال الدين الذي وصفهم بالعقبة في سبيل الارتقاء،و دعا ايضا الى حرية الفكر واصفا الاديان بالحائلة امام تحرر العقل، و بالتالي كانت علمانية شميل تتمثل بالاصلاح من خلال ابعاد أي دور اجتماعي أو سياسي للدين و حصره في الميدان الشخصي و الخاص . و قد شدد أيضا على ضرورة فصل الدين عن الدولة فالحكومات لا يجوز أن يكون لها دين طالما هي تحكم أقواما من معتقدات مختلفة يطلب منها أن تجمعهم في مصالح اجتماعية واحدة مشتركة. و بالتالي دعا الى : التعليم المدني في مدارس الدولة "تعليم العلم لا تعليم الدين". رافضا ان تتبنى الدولة دينا معينا، ولكنه لم يدع ابدا الى الالحاد أو التصدي للايمان فكانت علمانيته حيادية.
    ثانيا: فرح انطون (1874-1922) (لبناني)
    من ابرز دعاة الاتجاه العلماني النهضوي، أستند الى فلسفة ابن رشد في محاولة لتاسيس مرحلة العقل والمنطق وتطبيق العلمانية بالشكل النظري من خلال كتابه "ابن رشد وفلسفته"، كمحاولة اولية لتفحص افكاره المعاصرة حول العلمانية السياسية والمجتمع المدني والعقلانية والتعايش العلماني بين الدين والعقل الا انه اختلف مع ابن رشد في موضوع سقف العقل وحرية الاعتقاد .
    وقد دعا شميل الى ابعاد الدين عن أوحال السياسية لكذبها ومفاسدها واقتصاره على الجانب الشخصي والروحي للانسان، وشدد على الوحدة الوطنية والمساواة المطلقة بين المواطنين والفصل بين السلطة الدينية والسلطة المدنية فصلا مطلقا الذي بدوره يؤدي الى اطلاق العنان للعقل والفكر الانساني والاصلاح، المساواة بين ابناء الامة الواحدة، وانهاء حالة الضعف والفتن والاضطرابات نتيجة الدمج بين السلطتين في ظل وجود اديان وقوميات متعددة.، داعيا الى حصر الدين في اماكن العبادة لأن الايمان بنظره مسأله شخصية.
    كان انطون ماديا لدرجة انه لم يكن يؤمن بأي نظرية لا تخضع لقواعد العلم ويستوعبها العقل كالمشاهدة والتجربة ، فدعا الى غلبة العقل والعلم في نفس الوقت الذي دعا فيه الى التعايش بينهما وبين الدين والقلب.
    انطون سعادة (1904-1949) (سوري)
    ابرز مفكر قومي متحزب دعا الى العلمانية بدون كلل وبحماس منقطع النظير بسبب الواقع الطائفي في لبنان والتعصب الديني ، ،دعا الى القومية التي لا تتعارض مع الرابطة الروحية بل تلغي الطائفية الهدامة، كما اشاد بالوحدة الروحية التي اعتمد عليها حزب البعث القومي الاجتماعي لصهر العقائد المتنافرة في وحدة مستقلة واحدة .
    من وجهة نظره رأى ان الدولة كيان اقتصادي و سياسي تحكمها عوامل جغرافية وتاريخية ونفسية تغلب على الدين في الشئون الدولية.
    من هنا شدد سعادة على الرابطة القومية مستهينا بالرابطة الدينية التي تحمل بذور التناقض في داخلها ، كما يرى أن الحكم في الدولة الدينية نيابة عن الله لا عن الشعب فالسيادة تكون للشرع ، الأمر الذي يلغي تماما مفهوم الديمقراطية والمجتمع المدني .
    كتابه "نشوء الامم" دعا الى العلمية (اعتماد التعليل العلمي ) والعلمانية (فصل الدين عن الدولة ) منع رجال الدين من التدخل في الشؤن السياسية ،وشدد على ازالة الحواجز بين مختلف الطوائف والمذاهب واطلاق العنان لحرية الراي والفكر،داعيا الى الدولة القومية واصفا الدول الدينية بالفاسدة والمستنده الى جهل شعبها في الدين والدنيا..
    ودائما ما يقارن سعادة بين التقدم الذي حققته المجتمعات الغربية والتأخر الذي تعيشه المجتمعات المحمدية وهذا يعود الى ان الاولى تركت الجنسية والدولة الدينية وأحلت مكانها الجنسية الاجتماعية والدولة القومية.
    بو علي ياسين (1942-2000) (مغربي)
    كان اشتراكيا قوميا عروبيا، دعا الى ضرورة تقوية الوعي بأهيمية الاتحاد العربي الاشتراكي، كان خلدونيا وصف مقدمة ابن خلدون بأن لها قيمة معرفية كونها تعلّل التاريخ من زاوية مادية.
    هو اجرأمن طرح العلمانية بشكل خاص مفصل عكس الاخرين الذين لوحظ العام على طرحهم لها ، واعتبر ياسين العلمانية مطلب تاريخي واجتماعي واقتصادي وسياسي و ضرورة حضارية .
    اهم كتبه " الثالوث المحرم" التي تحدث فيها عن المحرمات الثلاثة في المجتمعات العربية وهي الدين والصراع الطبقي والجنس، مشيرا الى ان الدين لم يخضع لأي دراسة موضوعية،ولم يتجرأ أحد من قبل على التشهير بموقف صارخ معادي للدين بسبب ضغط الرقابة والموقف الرسمي المناهض للتجديد.
    دعا ياسين الى فصل الدين عن الدولة عن طريق( البرجوازية الثورية) وليس( الوسيطة )التي يراها في الدول المتخلفة ،صنيعة الراسمالية الامبريالية، والتي سرعان ما تثور لتعود وتضرب تحالفات مع الدين حين يخدم مصالحها، دعا الى حرية الفكر والضمير والاعتقاد، واحلال العلاقات الموضوعية بين الناس على اختلاف مذاهبهم، وتكافؤ الفرص بين جميع الأفراد ومنها انتخاب الشعب لممثله.
    تجلت علمانية ياسين بشكل جريئ جدا من خلال دعوته الى الفصل التام بين الدين والدولة ناهيا عن تحديد دين رسمي لأي الدولة ، محددا وظيفة رجال الدين بالوعظ والارشاد، داعيا الى عدم تدريس الدين في المدارس الحكومية و فصل الدين عن العلم لاستحالة التوفيق بينهما ، ناهض وجود وزارة اوقاف ، ركز على بناء مراكز ثقافة ومساكن منتقدا في الوقت نفسه بناء مساجد وكنائس باهظة التكاليف، طالب بالمساواة بين المرأة والرجل في الميراث والشهادة وحرية الزواج، شدد على اهمية العمل والانتاجية خاصة في البلدان العربية المتخلفة، داعيا الى منع الصوم اثناء العمل و والغاء اجازات الحج فالاولوية لديه يراها فقط للعمل .
    المصادر والأدوات المستخدمة لدعم الطروحات الأساسية للكتاب .
    استخدم المؤلف أحمد ماضي في هذا الكتاب اراء العديد من المفكرين والكتاب في طرح واستعراض الافكار ووجهات نظر ، امثال الحصري ، وغالي شكري، وعزت القرني ، وناصيف نصار، لويس عوض ، ومحمد شيا والانصاري، وامينة الغصن ، والعديد غيرهم . اضافة الى مجموعة من الكتب والمصادر ذات الصلة.
    اضافة الى اراء احمد ماضي المستترة بين اقتباسات غيره ، والتي انتقدت في اغلب الاحيان افكار العلمانيين في الكتاب . وهذا نستشفه ببساطة من كل صفحة في الكتاب.
    نقد الكتاب
    يعد الكتاب مرجعا ومقدمة في ملامح العلمانية في الفكر العربي الحديث والمعاصر ، وممكن ان يستفيد القارئ منه في التعرف على عوامل بزوغ العلمانية وابرز روادها في العالم العربي بشكل مقتضب وسريع .ولكن في الكتاب سلبيات عدة منها :
    - لم يوفق في طريقة عرض اول ثلاثة نماذج من العلمانيين ، فنرى ان نماذج شميل وفرح وسعادة يغلب عليها العام والتكرار وعرض نفس الافكار بصيغ مختلفة. بينما نجد فصل بو علي ياسين موسعا وشاملا ومليئا بالتفاصيل وهو الافضل معالجة .
    -عدم استخدام التبويب أو العناوين الفرعية او التسلسل في الافكار ،نلاحظ ان الكتاب يحتوي على العديد من الاقتباسات بهدف التوثيق وطرح وجهات النظر حول المفكريين العلمانين و هذا برأيي يشتت القارئ ويضعف عنصر الترابط والتسلسل في الفصل .
    - كثيرا ما اختلط على القارئ رأي الماضي بين اقتباسات غيره التي اضافها بكثرة على كل فصل فيضيع موقفه الشخصي في الكتاب، ولا يستطيع القارئ تحديد وجهة نظر واضحة للمؤلف فرايه اما يكون ظاهرا بين السطور او في نهاية كل فصل دون ان نلمس نقدا شاملا على كل ما تقدم في كل فصل، ولكننا في الفصل قبل الأخير نستطيع استشفاف رأي المؤلف المؤيد للعلمانية في صفحة رقم 101-102، حيث يقول " ان أنصار الدولة العلمانية في ظل الظروف السائدة الآن من حيث العدد والتنظيم والفكر في جزر، وانصار الدولة الدينية والحل هو الاسلام وتطبيق الشريعة في مد، لقد غدت الصحوة الاسلامية الظاهرة الأبرز في الوطن العربي، بعد ان كانت الصحوة القومية هي الأبرز في الخمسينات والستينات ، والماضي يسأل وكأنه فاقد الامل امام مستجدات الواقع العربي :"ما الحل؟".
    وعلى سبيل المثال ينتقد الماضي مباشرة بعض الافكار للعلمانيين أمثال شبلي شميل في ضرورة غلبة العلم الصحيح صفحة 61 فيستغرب بدوره متسائلا ؟وهل العلم يقسم الى صحيح او خاطئ!؟، كما ينتقد افكار بو علي ياسين حول تحديد دور رجال الدين بالأمور الدينية واقصائهم عن اي دور دنيوي مدني حيث يرد الماضي متسائلا لماذا وهل رجل الدين ليس بمواطن حتى يتم استبعاده؟.
    - تجنب في اغلب صفحات الكتاب استخدام حاشية اسفل الصفحة لتوثيق الاقتباسات بدلا من عرضها داخل الصفحة بطريقة تنهال فيها اسماء عديد من المفكرين بشكل يضيع القارئ .
    -لم يذكر انتماء المفكرين العلمانيين الأربعة بطريق مباشرة، ولم يذكر سيرة ذاتية مقتضبة عن كل واحد فنلاحظ ان الفصل يبدأ مباشرة في ذكر المفكر ضمن نطاق علمانيته دون ان نعرف عن انتماءاته الجغرافية او سيرته شيئا يذكر.
    -نتيجة لاعتماد ماضي على التوثيق المباشر من خلال الاقتباسات فأننا نلحظ التكرار والحشو الزائد حول نفس الفكرة وهذا يؤثر على جودة اي كتاب من حيث الفحوى والبنية.
    - اخيرا فانني لم أجد اي معلومات عن المؤلف او سيرة ذاتية عنه ،واعتقد ان من حق القارئ ان يقرأ لمحة سريعة عن اي مؤلف اي كتاب يضطلع عليه.


    عدل سابقا من قبل Admin في الأربعاء ديسمبر 29, 2010 5:33 pm عدل 1 مرات (السبب : k)
    avatar
    rahaf
    راعيها
    راعيها

    عدد المساهمات : 37
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 28/12/2010
    العمر : 30

    رد: نماذج من العلمانية في الفكر العربي الحديث والمعاصر

    مُساهمة من طرف rahaf في الأربعاء ديسمبر 29, 2010 7:00 pm

    يسلموووو على الطرح الرائع
    يعطيك العافية


    ______ ز هــــــــــــــــرة الــســـــــــــــو ســـــــن ___________
    :evil: :evil: :evil:
    avatar
    جراح نازفة
    مشرف عام
    مشرف عام

    عدد المساهمات : 132
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 28/12/2010

    رد: نماذج من العلمانية في الفكر العربي الحديث والمعاصر

    مُساهمة من طرف جراح نازفة في الأربعاء ديسمبر 29, 2010 7:02 pm

    يعطيــك العــافيــة


    ______ ز هــــــــــــــــرة الــســـــــــــــو ســـــــن ___________
    صلوا على سيدنـــا محمد
    avatar
    يمك درووبي
    شخصيه هامه
    شخصيه هامه

    عدد المساهمات : 345
    السٌّمعَة : 13
    تاريخ التسجيل : 31/12/2010

    رد: نماذج من العلمانية في الفكر العربي الحديث والمعاصر

    مُساهمة من طرف يمك درووبي في السبت يناير 08, 2011 8:18 pm


    يعطيك العافية يارب على هالمطالعة
    avatar
    ( زهرة السوسن )๑۩۞۩๑ «(
    نائب المدير
    نائب المدير

    عدد المساهمات : 705
    السٌّمعَة : 29
    تاريخ التسجيل : 16/12/2010

    رد: نماذج من العلمانية في الفكر العربي الحديث والمعاصر

    مُساهمة من طرف ( زهرة السوسن )๑۩۞۩๑ «( في الإثنين يناير 17, 2011 11:21 am




      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 13, 2018 4:31 pm